الأشخاص الأطول هم أكثر عرضة للإصابة بالسرطان أكثر من الأشخاص القصيرين، ذلك أن لديهم خلايا في أجسادهم أكثر لتتطور الى طفرات.